العودة   تراخيص تنمية و تطوير الموارد البشرية الادارة والقيادة

متصفحك لايدعم الفلاش
منتدى صيادين مصرانضم الينا على الفيس بوب
آخر 10 مشاركات
تعليمات للشهر العقاري بعدم عمل توكيلات لشقق أو ارض بالمدن الجديدة الا بموافقة الجهاز           »          كيفية التنفيذ والاشراف والاتفاق بين المالك والمهندس والمقاول           »          بخصوص وقف التوكيلات للمدن الجديدة           »          احدث عروض travel deals           »          دورة ادارة المشروعات الاحترافية pmp           »          التنمية الصناعية تعلن عن طرح اراضي صناعية الاسبوع المقبل           »          عمر بن عبد العزيز النموذج الاقتصادى           »          توريد اجود اللحوم السودانيه المبرده           »          توريد الجبس الزراعى           »          توريد زيت الذرة -الصويا -عباد الشمس والسمن النباتى


إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

rose
الصورة الرمزية rose
عضو سوبر سوبر سوبر ستار

رقم العضوية : 950
الإنتساب : Mar 2010
المشاركات : 14,763
بمعدل : 8.67 يوميا
شكراً: 0
تم شكره 1,875 مرة في 1,546 مشاركة

rose غير متواجد حالياً عرض البوم صور rose



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : الادارة والقيادة
افتراضي كيف تبدء مشروعك الصغير؟؟؟
قديم بتاريخ : 12-09-2010 الساعة : 07:13 PM

كيف تؤسسين مشروعك الصغير "مكانك بين العظماء"


تبدء مشروعك الصغير؟؟؟

كيف تؤسسين مشروعك الصغير


مقدمـــــــة

النجاح
سلم
لا
تستطيعين
تسلقه
ويداكِ
في جيبك

ما أجملها من كلمة.. النجاح ! إنها كلمة عظيمة وطريق طويل في زمن صعب .. إنها كالقمر.. ننظر إليه طويلاً ويصبح كالحلم الذي يتمنى الجميع الوصول إليه.. وما أكثر الذين فشلو في الوصول إليه ولكنهم عالأقل قد حطوا بين النجوم !

النجاح هدف.. وأمنية.. نحلم بها في كل ليلة ونتمنى تحقيقها... وما وضعت تِلك الدورة إلا لأوقظ بداخلك عامل مهم من عوامل النجاح ألا وهو




الإرادة



فالفرق حبيباتي بين الإنسان الناجح والآخرين هو ليس نقص القوة.. ولا نقص المعرفة.. إنما فقط هي الإرادة والإصرار

ومتى ما أردتي.. ثم أصريتي على تحقيق ذاتك وعلى أن تكوني متميزة فستحققي مع الصبر ما تحلمين به

فالمشكلة تكمن في التكاسل بكل بساطة ! الكثير من الناس لديهم الأفكار الخلاقة، ولكن القليلين فقط من يقرر فعل شيء بشأنها الآن ليس غداً.. ولا في الأسبوع القادم.

تبدء مشروعك الصغير؟؟؟

إنما اليوم

فالمبدع الحقيقي هو من يحول أفكاره إلى إنجازات

حبيبتي

هذه الدورة مقدمة إلى كل من تبحث عن النجاح .. إلى كل من تريد أن تكون صاحبة مشروع متميز له بصمة وذات منفعة كبيرة بالمجتمع
تبدء مشروعك الصغير؟؟؟


ولكن.. لا تنسين

فلكل شيء

ثمــــــن

الثمن هو ليس عائد مادي.. فعائدي الوحيد من هذه الدورة وكل ما أريده هو أن ارى امامي نماذج مصرية مشرفة واكتب هذه الجملة وعيناي قد امتلأتا بالدموع نظراً لما آل عليه حال المصريين الآن في العالم كله..

تبدء مشروعك الصغير؟؟؟

مساكين.. مساكين نحن.. نكد ونتعب طوال حياتنا بلا هدف.. كل هدفنا بالحياة هو تحقيق المال
تبدء مشروعك الصغير؟؟؟
لنتركه بعد مماتنا ليد تعبث به كيفما تشاء.. يجمع الآباء المال في عشرون سنة أو اكثر.. ليصرفه الأبناء بيوم أو أكثر
ووسط هاتين الجملتين سنين تعب وشقاء وحرمان وإهانات وهدر للكرامات.. وهيهات



إن كان هدفك المال.. فأنصحك بتغيير هذا الهدف لأني لا أضمن لكي المال من أول خطوة بل وأنبئك بالفشل مرات عديدة يمكن أن تصل لــ1000 مرة.. لا تتعجبين..

فالكولونيل ساندرز الذي كان عمره يناهز الـخامسة والستين من العمر قد فشل 1000 مرة قبل أن ينجح في تأسيس مشروعه الذي بدأ من سنة 1952 واستمر حتى الآن بأكبر سلسلة مطاعم اجتاحت العالم ووصلت إلى أكثر من 92 دولة حول العالم ألا وهي سلسلة دجاج كنتاكي

فشل 1000 مرة !

والتي تحلم بالمال فقط.. ستيأس من أول خطوة تخطوها نحو النجاح وهي الفشل.. نعم

فالفشل له نكهة خاصة لا يدرك طعمه إلا الناجحون

كما ان المال يختلف عن النجاح كثيراً
فالنجاح بمثابة سور ضخم نبنيه طوبة طوبة.. من الممكن ان تقع طوبة أو يُهدم جزء من السور بسبب اي خطوة خاطئة ولكن يمكنك البدء من جديد لأن مكان السور مؤسس تأسيس قوي وموجود من قبل

اما المال فهو زائل.. فالمجرم يمكنه ان يجمع الكثير من الأموال.. ولكنها ستضيع كلها بلحظة ويضيع عمره بلحظة وتكفيه السمعة السيئة.. وما اكثر المجرمين والسارقين بمجتمعنا الآن..

فإن كان المال هدفك .. فلا أعتقد ان هذه الدورة ستحقق لكي هذا الهدف أو ستساعدك في شيء

Money

Easy Come... Easy Go

وما نفع المال بالسمعة السيئة !! تبدء مشروعك الصغير؟؟؟

أما إن كان النجاح فهو ثابت راسخ يترك بصمة واضحة في حياة صاحبه
فإن كان هو هدفك .. فأهلا ومرحباً بكي معي

تبدء مشروعك الصغير؟؟؟

ثمن الدورة

نعم فلكل شيء تحب أن تحصل عليه يجب عليك أن تدفع ثمنه، والثمن هو دائما العمل، الصبر، الحب، التضحية في سبيل تحقيق هذا النجاح.


وبهذا الشعار الجميل وهو شعار الدورة .. أنهي المقدمة


حبيبتـــي


مكانك ليس هنا



تبدء مشروعك الصغير؟؟؟

ولا هنا


تبدء مشروعك الصغير؟؟؟


بل هنا


بين العظماء


تبدء مشروعك الصغير؟؟؟

وهذه الصورة ستصبح شعار لدورتنا (كيف تؤسسين مشروعك الصغير)

وحملتنا (مصرية بمائة رجل، فهل أنتي لها)

معاً يداً بيد.. في طريق واحد..


بين العظماء


تبدء مشروعك الصغير؟؟؟



تبدء مشروعك الصغير؟؟؟

المصدر: تراخيص - من قسم: الادارة والقيادة




rose
الصورة الرمزية rose
عضو سوبر سوبر سوبر ستار

رقم العضوية : 950
الإنتساب : Mar 2010
المشاركات : 14,763
بمعدل : 8.67 يوميا
شكراً: 0
تم شكره 1,875 مرة في 1,546 مشاركة

rose غير متواجد حالياً عرض البوم صور rose



  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : rose المنتدى : الادارة والقيادة
افتراضي
قديم بتاريخ : 12-09-2010 الساعة : 07:19 PM

- الجزء الأول من دورة كيف تؤسسين مشروعك: مزايا المشروعات الصغيرة.
2- مقدمة حلقة: كوني متميزة (حلقة مجانية للمساعدة في إنشاء مشروعك)
وهذه الحلقة اقتبس فيها من كتاب الدكتور موسى المزيدي الذي أكن له الكثير من الاحترام والتقدير







اليوم هناخد فكرة صغيرة عن المشروعات الصغيرة.. بدون رغي كتير بس ياريت مش عيزة اي استعجال.. فالصبر هو اهم خطوة من خطوات إنشاء المشروع.

وتاني حاجة هنتكلم عنها هي مقدمة عن حلقة (كوني متميزة)

والحقيقة ان الحلقة دي مهمة جدا بجانب الدورة الأولى.. او بالأحرى هي عمود الدورة الأولى.. وانا دمجتهم ببعض لأنها هتساعدكم جدا في تحقيق اهدافكم وإنشاء مشروعكم.

كل يوم إن شاء الله هدخل اعلمكم جزء من دورة المشروعات الصغيرة.. وجزء من حلقة كوني متميزة.. يعني كأنه جزء نظري وجزء عملي تطبيقي.

ومننساش شعارنا
بين العظماء

نبدأ بــ
الجزء الأول: مزايا المشروعات الصغيرة

تتسم المشروعات الصغيرة بعدة مزايا وخصائص، كما أنها تواجه في نفس الوقت بالعديد من الصعوبات أو المعوقات، وتمثل أهم سمات المشروعات الصغيرة فيما يلي:

1- قلة رأس المال اللازم لبدء المشروع ومن ثم إنخفاض قيمة المخاطر المالية المرتبطة بذلك.

كل مشروع سواء كبير او صغير له مزايا وعيوب..

فمثلا المشروع الكبير عايز رأس مال كبير.. ولو فشل المشروع دة اكيد هتكون المخاطر المالية المترتبة على الفشل كبيرة.. يعني مثلا لو بدأنا مشروع وحطينا فيه كل رأس مالنا وكان رأس المال دة كبير.. فحطي فبالك ان المخاطر المالية هتكون كبيرة جدا لو المشروع دة فشل. وللأسف دة عيب كبير اوي مرتبط بالمشروعات الكبيرة.. لذلك خلينا نبعد عنها دلوقت.. لا إحنا أدها ولا نقدر على توابعها
وخلي بالك انا قلت نبعد عنها دلوقت.. مقلتش نبعد عنها خالص

لأن مش عيب انك تحلمي بإنك تكوني صاحبة مشروع كبير وتكوني متميزة.. بس ياريت تبدئي خطوة خطوة.. وكل حاجة بتبدأ صغيرة وبعدين بتكبر

أما المشروع الصغيرة ميزته انه رأس ماله صغير وبالتالي لو فشل هتكون المخاطر المالية صغيرة ومش خطيرة وهتقدري تقومي تقفي من اول وجديد..
عشان كدة من اهم مزايا المشروعات الصغيرة هي زي ما قلت فأول نقطة.. قلة رأس مالها وانخفاض قيمة المخاطر المالية المرتبطة بذلك.


2- بساطة الخبرة الفنية والإدارية اللازمة لإنشاء وإدارة المشروعات الصغيرة.

زي مافي كتير منكم دخلو وقالو.. ناقصنا الخبرة بس دة لا يعتبر عائق ابدا، لأنه دلوقت ممكن اوي تسألي اي حد سبقك في المشروع الي انتي عيزة تعمليه.. واكيد هيفيدك ببعض من خبرته.. وكمان النت مليان وذاخر بكل المعلومات الي انتي عيزة تعرفيها.. سهل اوي انك تاخدي خبرة.. ودي اهم تاني ميزة من مزايا المشروعات الصغيرة.


3- سهولة وسرعة الدخول إلى السوق أو الخروج منه والتحول إلى مشروع أو نشاط آخر.

يعني مثلا واحد فتح مصنع كبير لإنتاج الملابس وصرف عليه دم قلبه.. المصنع فشل ففكر انه يغير نشاطه ويجرب حظه فحاجة تانية، بس طبعا صعب جدا انه يغير نشاطه لأنه خسر أموال طائلة واكيد هيخسر تاني بمجرد انه يغير نشاطه..

اما المشروعات الصغيرة.. النهردة اجرتي محل عشان تبيعي مواد غذائية.. المشروع فشل.. بكرة تقدري تغيري نشاطه وتخليه مثلا محل اكسسوارات.. صحيح هيكون في شيء من الخسارة.. بس مش الخسارة الي توجع القلب والي تقعي فيها ومتعرفيش تقومي لاقدر الله.


4- الإنفراد بإدارة المشروع وسهولة وسرعة اتخاذ القرارات.

أحلى حاجة انك تقدري تاخدي قراراتك بنفسك مع بعض الاستشارة من ذوي الخبرة.. غير لما تكوني صاحبة مصنع مثلا.. تخيلي كم واحد لازم تستشيريه وكم اجتماع لازم تعمليه عشان تاخدي قرار في مسألة معينة.. هتسألي المحاسب والمستشار المالي.. ولا المحامي والمستشار القانوني .. ولا مين ولا مين..!

5- المرونة والبساطة في عملية التخطيط وتحديد الأهداف.

تقدري تخططي .. تحددي عيزة تحققي مكسب اد ايه.. وتعرفي الخسارة ممكن هتبأة اد ايه.. تقدري تحددي كل حاجة بمنتهى السهولة والبساطة

غير لما تبأة منشأة كبيرة.. مش ادرة اقولك كم واحد بيتدخل في عملية الإدارة ككل.. من 1- تخطيط. 2- تنظيم. 3- توظيف. 4- توجيه. 5- رقابة.

خلي بالك.. الخمس عناصر الي كتبتهم فوق دول هم دول عناصر الإدارة.. وهم دول اول حاجة درسناها عن الإدارة..

6- عدم الرسمية في إجراءات العمل وطرق الأداء.

يعني عامل عندك عايز ياخد أجازة هتقوليله طيب خد اجازة وخلاص.. واحد عايز يسيب الشغل هتقوليله بالسلامة

غير صاحب المصنع.. اجازات سنوية.. اجازات مرضية.. اجازات بطيخية.. انا عايز استقيل روح لشئون الموظفين وحساب بأة للراتب ونهاية خدمة وشغلانة علا ما يعينو عامل غيره.

بالنسبة لطرق الأداء.. عامل عندك مش عاجبك شغله هتوجهيه وهتقوليله ملاحظاتك.. وهتحذريه مرة واتنين وتعلميه لحد ما يتحسن اداءه او تجيبي غيره

اما صاحب المنشأة.. خطط اداء موظفين.. تقييم اداء موظفين.. وموال ودراسات وتدريب وورقة رايحة تتوقع وورقة جاية تتوقع ووقت ضايع ووجع دماغ انتي في غنى عنه.

7- بساطة التنظيم الإداري وسهولة تحديد الاختصاصات والمسؤوليات وتوزيع العمل.

يعني لو فتحتي مثلا محل لبيع الاكسسوارات
سهل اوي انك توزعي العمل على العمال الي عندك.. انت هتشتري المواد الخام وتصنع الاكسسوارات.
انت هتقف عالصندوق وتحسب الإيرادات الي داخلة والي خارجة.
انتي هتقفي مع الزباين وتعملي دعايا كويسة للمحل.

طبعا واضح اوي الفرق بين المشروع الصغير والمشروع الكبير في الموضوع دة.


8- مرونة التطوير وقلة القيود التي يمكن أن تحول دون وضع أفكار التطوير موضع التنفيذ أو التطبيق.

عيزة تطوري في شغلك.. وتكبري المحل بتاعك ممكن اوي تأجري المحل الي جنبه لو فضي وتفتحيهم على بعض

غير بأة لما تبئي صاحبة مشروع كبير.. عشان تفكري تكبري المشروع ياااااه.. عيزة ميزانية لوحدها.. وعمال تاني.. وشغل تاني خالص.. غير رأس المال الي يكسر الضهر.



فائــــدة

بمقارنة مزايا المشروع الصغير الي ذكرتها فوق بالمشاريع الكبيرة.. هنلائي فرق واضح جدا وميول اكتر للمشروعات الصغيرة، وهذا ما يفسر انتشار وتزايد المشروعات الصغيرة مقارنة بالوضع بالنسبة للمشروعات الكبيرة.
ولا ننسى نقطة مهمة جدا، لا يعني توافر هذه المزايا بضمان نجاح المشروع الصغير، وذلك لأن نجاح المشروع من عدمه يرتبط بعدة عوامل أساسية ومنها:
- المهارات والمواهب التي يتمتع بها صاحب المشروع ودقته في اختيار نوع النشاط وخبرته بالمشروع الذي يديره ودرجة قناعته به وقدرته على إنجاحه.
- دراسة الجدوى الاقتصادية والفنية للمشروع من حيث طبيعة واتجاهات الطلب على منتجات المشروع، مدى تناسب السعر والجودة مع السوق، مدى الالتزام في الإنتاج بمعايير الجودة والإنتاجية المناسبة، درجة الدقة في اختيار الخامات والمعدات والعمالة وتكنولوجيا الإنتاج وإدارة التشغيل.

والنقطة دي انا هتكلم فيها باستفاضة شوية وبالعامية عشان كلنا نفهم

في خطأ كبير بيقع فيه معظم الناس ويقولو.. المشروع صغير.. هنعمله دراسة جدوى على ايه !! يا اخواتي في حاجة مهمة عيزاكو تخدو بالكو منها لازم الأول تفهمو يعني ايه دراسة جدوى وبعدين تحكمو إذا كان المشروع يستاهلها ولا لأ

دراسة الجدوى تقدرو تتنبؤوا بيها إن كان المشروع هينجح ولا هيفشل في خلال سنة من إنشاءه
دراسة الجدوى هترتبلكو أفكاركو وهتكون سبب أساسي في نجاح المشروع وبتتضمن كل الحاجات الي انا كتبتها فوق دي ..
يعني مثلا ابل ما تفتحي محل اكسسوارات.. هتعملي دراسة جدوى.. اول حاجة هتجيبي ورقة وقلم وتدوني فيها كل ملاحظاتك ودراستك.. واذكر هنا في القسم في اخت دخلت وكتبت قصة نجاح صاحبتها وان سر نجاحها اجندة كانت بتدون فيها كل ملاحظاتها..

جميل
هتدوني فيها ايه الورقة دي
هتسألي البنات الي حواليكي وقرايبك وجيرانك وصحابك وبنات المدارس والكليات حتى لو اضطريتي انك تسأليهم بنفسك.. هتسأليهم إيه مدى احتياجهم للأكسسوارات.. وممكن يدفعو كام في سبيل انهم يجيبو اكسسوار.. وايه هي الاكسسوارات الي بيحتاجوها اوي .. وهتنزلي محلات الاكسسوارات وهتسأليهم.. ايه حجم الطلب في السوق دلوقت على الاكسسوارات.. يعني هل في طلب كبير ولا مفيش طلب اساسا..

تخيلي لو قالولك مفيش طلب على الاكسسوارات.. شوفي بأة النقطة دي ازاي بتحددلك مصير مشروعك.. يعني لو مكنتيش سألتي عالنقطة دي.. كان انكتب لمشروعك الفشل من ابل حتى ما تبدئيه..

شفتي دراسة الجدوى مهمة ازاي

وجدوى معناها ((فائدة)) يعني دراسة فائدة.. دراسة جدوى من المشروع هل هو مهم.. هل هيكون مربح.. هل حيغطي مصاريف إنشاءه ؟؟

كل دي إجابات بتجاوبك عليها دراسة الجدوى.

بكدة.. أكون خلصت أول جزء من دورة تأسيس المشروعات الصغيرة.

طيب نيجي بأة للجزء العملي من حلقة كوني متميزة..


تحديد الأهداف والتركيز عليها
مرحلة تحديد الأهداف بالكتابة والقول والنظر والتحدث عنها
أقصر طريق لتحقيقها

شوفو يا بنات

اهم خطوة من خطوات التميز والنجاح هو الحلم والتمني.. يجب ان يحلم الإنسان الراغب في النجاح ويتمنى ليس فقط أمنية واحدة او حلم واحد.. بل يجب ان يحدد الكثير من الأماني والأحلام..
لأنك إن تمنيتي أمنية واحدة فقط فلن يمكنك تحقيق إلا جزء منها..

أما إن تعددت أمانيكي وأحلامك فيمكنك حينها تحقيق على الأقل أمنية واحدة أو أمنيتين

والحلم والتمني هو أول خطوة في من خطوات تحديد الهدف.

عيزة كل واحدة فيكم تكتب دلوقت مجموعة أهداف ليها.. مش لازم تكون اهداف في مجال الإدارة والعمل بس.

وانا هكون أول واحدة:

أهداف دينية:
1- الحفاظ على الصلوات في وقتها. (إرادة وتصميم)
2- حفظ القرآن كاملاً. (إرادة وتصميم وتعلم)
3- الحج لبيت الله. (مال)

أهداف عائلية:
1- أن يحبني زوجي كثيرا ويفتخر بي أمام الملأ كزوجة وأم مثالية.
2- أن أربي ابنائي تربية إسلامية دينية لقناعتي بأن هذا هو الشيء الوحيد الذي يحافظ على الأبناء من البيئة الملوثة التي صارت تحيط بهم.
3- أن أعلم أبنائي عادات جيدة ومهارات ولغات جديدة.

أهداف عملية:
1- أن أدخر مبلغ لا بأس به. (لاحظي هدف كبير.. ثم سترين الآن كيف سأقسمه إلى أهداف صغيرة تابعة له)
2- أن أنشيء بيت خاص بي أملكه وحدي.
3- أن أنشيء مشروعي الخاص وأصقل فيه مواهبي بحيث يميزني عن غيري ويحقق لي العائد المادي الجيد الذي سأزيد به من مدخراتي وأحافظ عليها.

أهداف شخصية:
1- أن أفقد 30 كيلو من وزني (هذا هو الهدف الكبير.. لاحظي سترين كيف سأقسمه إلى أهداف صغيرة)
- فقدان 10 كيلو خلال شهر (هدف أول)
- فقدان 10 كيلو خلال شهر آخر (هدف ثاني)
- فقدان 10 كيلو خلال شهر ثالث (هدف ثالث)
2- الحفاظ على رشاقتي ومظهري بأفضل صورة لأن هذا وحده كفيل بتغيير حياتي وزيادة ثقتي بنفسي.


أهداف علمية:
1- أريد أن أكمل تعليمي وأن أحصل على درجة الدكتوراه بالإدارة (MBA) (هدف كبير سأقوم بتقسيمه)
- إجادة اللغة الإنجليزية وتعلمها تعليما جيدا للتأهل لاختبار التويفل.
- النجاح باختبار التويفل.
- تكوين رأس مال لا يقل عن 100000 جنيه للدخول إلى رحلة الدكتوراه.
- دراسة الماستر (عامين)
- رحلة الدكتوراه (عامين)


مممممممممممممممممممممممم

أهداف كثيرة.. وكبيرة.. أحلام وأماني رائعة..
الخبر السيء بالأمر انه يتطلب مني الكثير من المجهود والمال والوقت لتحقيقها

اما الخبر الجيد أني حددت أهدافي وكتبتها..

هتسألوني.. طب وإيه علاقة كتابة الأهداف بتحقيقها !!

معلومة:
أود أن أخبركم عن تجربة ميدانية حدثت في أمريكا العام 1983، لقد قامت إحدى المنظمات هناك بزيارة إلى إحدى المدارس الثانوية، وطلبت عينة من الطلبة لتُجري عليهم تجربة، فاختاروا 100 طالب، طلبت إليهم المنظمة أن يجيبوا عن ثلاثة أسئلة:

السؤال الأول: من منكم له أهداف واضحة ومكتوبة على ورق؟
هل تصدقون أن عدد الذين رفعوا أيديهم لا يتجاوز الطالبين.

السؤال الثاني: من منكم عنده أهداف يتحدث عنها، ولكنها غير مكتوبة؟
عدد الذين رفعوا أيديهم 14 طالباً فقط.

السؤال الثالث: من منكم له أهداف يفكر فيها، ولكن لا يتحدث عنها، وغير مكتوبة؟
رفع أيديهم بقية الطلبة، وعددهم 84 طالباً.

هذه هي النسبة أيها القراء، 84% من الناس ليست لهم أهداف يكتبونها أو يتكلمون عنها، ولكن يفكرون فيها فقط.

أخذت المنظمة عناوين الطلبة ثم جمعتهم مرة أخرى العام 1993 أي بعد 10 سنوات من التخرج والالتحاق بوظائفهم.
سألت الطلبة الذين كانوا يكتبون أهدافهم، ما الراتب الذي تحصل عليه في السنة أو في الشهر؟ فاتضح أن رواتبهم 10 أضعاف الرواتب التي يحصل عليها الطلبة الذي يفكرون في أهدافهم فقط، ثم وجدوا أن الطلبة الذين كانوا يتكلمون عن أهدافهم من دون أن يكتبوها يحصلون على 3 أضعاف ما يحصل عليه الطلبة الذين يفكرون في أهدافهم فقط.

ولكم أن تتصوروا هذين الفارقين: 10 أضعاف للشخص الذي يكتب أهدافه، و3 أضعاف للشخص الذي يتكلم عن أهدافه، زيادة على الذي يفكر في أهدافه فقط !!

فائدة: تحديد الأهداف بالكتابة والقول والنظر إليها يومياً يقصر عليكي طريق النجاح..
يمكنك تحقيق اهدافك ب10 أعوام فقط.. أو يمكنك تحقيقها بــ15 عاما .. أو لا يمكنك تحقيقها ابدا

وعليكي الاختيار.




ودلوقت يا حبايبي عايزين نتناقش مع بعض شوية في أهدافنا..

أولاً:

كل واحدة تكتب أهداف متنوعة زي ما طلبت منكم، وياريت بالترتيب.. ترتيب الأهداف = ترتيب الأولويات.
دي أول خطوة من خطوات إنشاء المشاريع الصغيرة.. إنك ترتبي اولوياتك واهدافك لإنك لو هدفك انك تنشئي مشروع بس معندكيش رأس مال اصبح كدة هدفك الأول هو تكوين رأس مال عشان تحققي الهدف التاني وهو إنشاء المشروع.


ثانيا": عيزة ا سمع أرائكن عن المشروعات الصغيرة في مصر.. اخبارها ايه في ظل الحالة الاقتصادية الي البلد فيها، لأني للأسف مش عايشة فمصر ويهمني اعرف كتير عن الموضوع دة.

ثالثاً: كل واحدة فيكم تكتب ملخص قصة نجاح شخصية من معارفها بدأت من القاع وطلعت منه وبأت متميزة
الشخصية تكون ست او راجل.. عشان لو ست نعمل زيها ونمشي علا خطاها.. ولو راجل نقيسه على أنفسنا كسيدات ونمشي علا خطاه بردو.




rose
الصورة الرمزية rose
عضو سوبر سوبر سوبر ستار

رقم العضوية : 950
الإنتساب : Mar 2010
المشاركات : 14,763
بمعدل : 8.67 يوميا
شكراً: 0
تم شكره 1,875 مرة في 1,546 مشاركة

rose غير متواجد حالياً عرض البوم صور rose



  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : rose المنتدى : الادارة والقيادة
افتراضي
قديم بتاريخ : 12-09-2010 الساعة : 07:22 PM

حلقة كوني متميزة
اكتشاف ذاتك ومضاعفة قدراتك


يقول الرسول صلى الله عليه وسلم (أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين، وأقلهم من يجوز ذلك).

فالإنسان على مدار ستين أو سبعين سنة يعيشها على الأرض، وإذا أمد الله في عمره إلى الثمانين أو التسعين - لا يستغل من القدرات الجبارة التي أودعها الله فيه إلا 10%، على حسب ما تورد بعض الدراسات في علم النفس.

ولكم أن تتخيلو كيف أن الإنسان يستنفد فقط 10% من القدرات الكلية التي يتمتع بها، ويبقي 90% منها معطلاً.. غير مستغل!!
تخيلو ما سيكون عليه أمر كل واحدة فيكن إذا عرفت أنها لم تستغل من قدراتها الكلية على مدار سنين عمرها إلا 10% فقط !!

إن للإنسان قدرات كثيرة، ولابد من أن يتعرف إليها، لينطلق بقوة نحو التميز ولنوضح الأمر أكثر دعونا نستعرض هذه القصة:


عالم الألماس




يُحكى ان فلاحاً اسمه حافظ، كان يملك مزرعة في إحدى دول إفريقيا، وكان سعيداً قانعاً بعيشه،


وذات يوم مر به رجل حكيم، وأخذ يحدثه عن عالم الألماس وأن الإنسان بقطعة واحدة من الألماس يستطيع أن يتملك قرية كاملة.


لم يستطع حافظ المسكين أن ينام تلك الليلة، فقد تنازعته أفكار كثيرة دفعته إلى الشعور بعدم السعادة وعدم القناعة بعيشه





فقرر في صبيحة اليوم التالي أن يبيع مزرعته ويرسل زوجته إلى أهلها، وانطلق حافظ يجوب أرجاء إفريقيا وهو يبحث عن الألماس، فلم يعثر عليه، ثم ارتحل إلى أوروبا، حتى وصل إلى إسبانيا ولكن من دون جدوى، فأصابه الإعياء واليأس، وقرر الانتحار، فانتحر المسكين



وأما المزرعة التي باعها في إفريقيا، فقد أبصر فيها صاحبها الجديد - حين كان يسقي زرعه ذات يوم حجراً صغيراً لامعاً، يشع بريقه بقوة، فالتقطه وأخذه إلى منزله، وهناك وضعه على مائدته.. وفيما هو يتأمل الحجر، زراه الرجل الحكيم نفسه، ولما جلس التفت إلى الحجر المشع، وسأله عن حافظ وأخباره، فأجابه الرجل باستغراب "لا أعلم عنه شيئاً" ولكن لماذا تسألني عن حافظ؟
فأجابه الحكيم: إن هذا الحجر اللامع هو قطعة من الألماس.

واكتشف الرجل بعد ذلك ان مزرعته التي اشتراها تقع فوق جبل من الألماس !




مسكين حافظ !! بحث عن الألماس عند الآخرين، وكان الألماس تحت قدميه


فائدة: الفرصة قد تكون بين أيديكم، في ذواتكم المملوءة بالقدرات، فلا تفرطوا فيها، لا تنظروا غلى حدائق غيركم قبل أن تسبروا مكنونات حدائقكم.


فائدة من القرآن الكريم:


هل يستطيع الإنسان مضاعفة قدراته ؟

والإجابة هي نعم، إنك تستطيع بكل تأكيد مضاعفة إمكاناتك إلى عشرة أضعاف قدرتك الحالية، وهذا المفهوم أريد من كل واحدة منكن أن تثبته في ذهنها

والدليل على ذلك:
هنالك آية قرآنية في سورة الأنفال نحفظها منذ الصغر: (( إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبون مئتين)) وفيها يقول بعض المحققين إن الإنسان يستطيع أن يطبقها قديما وحديثاً، فالواحد يغلب عشرة.
إن الراسخ في عرف البشر أن الواحد في الحروب وغيرها يغلب واحداً ولكن هذه الآية تذهب إلى أن الإنسان يستطيع أن يغلب عشرة، إذا عزم على ذلك وكان من الصابرين!

الطريق إلى اكتشاف الذات ومضاعفة القدرات

هناك خمس كلمات أنصحكن بهن..

اقرأي (فمن خلال المطالعة والقراءة يستطيع الإنسان أن يتعرف إلى عناصر ذاته ويكتشفها، وأن يتعرف إلى عجيب قدراته على التكيف مع الظروف المحيطة به في جميع الأحوال.
اقرئي الكثير عن قصص النجاحات وموسوعة جينيس.. هؤلاء ليسوا أفضل منكي في شيء !


اختبري نفسك (اختبري نفسك عن طريق بعض الاختبارات البسيطة لتكتشفي ذاتك)
إرجعي إلى كتب علم النفس او عن طريق الانترنت ستجدين الكثير من الاختبارات التي تحدد ماهية شخصيتك.


استشيري (نعم.. من خلال السؤال يستطيع الإنسان أن يعرف الكثير من نقاط الضعف والقوة، التي يمكن أن يعانيها أو يتحلى بها، هناك حكمة حسنة عند العرب مفادها أنه ما خاب من استخار، وماندم من استشار، ولذا استخر الله سبحانه وتعالى واستشر أهل المعرفة والاختصاص.. اسأل الناس المتميزين عن سر نجاحهم.

اختلطي (اختلطي بالناجحين لتتعرفي على إيجابيات شخصيتك وسلبياتها.

استعدي (فالاستعداد النفسي والتهيؤ النفسي أمر مهم جدا لتقتحمي المرحلة الثانية من مراحل التميز، فإنكي لن تستطيعين أن تتقني عالم الاماني، أو أياً من المهارات الأخرى، مالم تستعدي نفسياً للقرار الذي ستتخذينه في سعيك إلى أن تتميزي بالحياة)
وهناك طرق كثيرة يتهيأ بها الإنسان نفسياً:
منها أن يضع لنفسه شعاراً، ويخطه على ورقة، ويعلق هذه الورقة على جدار في بيته ليقرأه صباحا ومساءا، ومن الشعارات الرائعة: هيا قرري ولا تؤخري

ومن هنا أبدأ الجزء المخصص لليوم من دورة كيف تؤسسين مشروعك الصغير

وهو
دورة كيف تؤسسين مشروعك الصغير
قرري ولا تؤخري

وفيه سنتحدث عن:
دراسة الجدوى



rose
الصورة الرمزية rose
عضو سوبر سوبر سوبر ستار

رقم العضوية : 950
الإنتساب : Mar 2010
المشاركات : 14,763
بمعدل : 8.67 يوميا
شكراً: 0
تم شكره 1,875 مرة في 1,546 مشاركة

rose غير متواجد حالياً عرض البوم صور rose



  مشاركة رقم : 4  
كاتب الموضوع : rose المنتدى : الادارة والقيادة
افتراضي
قديم بتاريخ : 12-09-2010 الساعة : 07:22 PM

بين العظماء









قرري ولا تؤخري

إن كنتي قد أخذتي القرار لبدء مشروعك.. واتبعتي النصائح التي كتبتها لكي في حلقة كوني متميزة وهم خمس كلمات مهمين جدا قبل البدء بمشروعك وهم:
اقرأي
اختبري
استشيري
اختلطي
استعدي
فإن وصلت لمرحلة الاستعداد وحددتي هدفك جيدا فأنتي الآن وضعتي قدماكي على أول سلمة من سلالم النجاح




دراسة الجدوى

قبل البدء في دراسة الجدوى.. أريدك أولاً أن تحددي ما نوع مشروعك، هل هو مشروع خدمي/صناعي/تجاري
بعد ذلك نصل لأهم نقطة بالمشروع وهي
عناصر دراسة الجدوى

- دراسة السوق
- دراسة فنية
- دراسة مالية

1- دراسة السوق
تعد دراسة السوق النقطة الأساسية لتوضيح إمكانية نجاح أي مشروع (تجارياً، صناعياً أو خدمياً) في تقديم منتجاته أو خدماته لأكبر عدد من المستهلكين وقدرة المشروع في الاستمرارية ومواصلة العمل. لذا يجب على صاحب الفرصة الاستثمارية إجراء مسح مفصل للسوق للحصول على كافة المعلومات التي ستاعده على التأكد من جدوى المشروع قبل الدخول فيه لمعرفة إمكانية تحقيق الأرباح وتصميم المنتج بصورة مثالية وتحديد المواد الخام التي يحتاجها وتحديد السعر المناسب ومعرفة سلوك المستهلكين واحتياجاتهم


السوق المستهدف
يتم التركيز في جميع المعلومات من الإحصاءات والبيانات على السوق المستهدف لتصريف منتج المشروع، حيث أن هناك سوق منطقة وسوق محلية وسوق إقليمية وسوق دولية، وذلك لتقدير حجم الطلب على المنتج وبيان حصة المشروع من إجمالي الطلب في السوق المتاحة وتحديد الطاقة الإنتاجية المقترحة وتحليل السوق للتنبؤ بحجم الطلب المتوقع على المنتج في فترة زمنية مقبلة.

المنتج واحتياجات السوق
يعتمد السوق في استيعاب المنتج على ذوق المستهلك النهائي للمنتج من حيث الأشكال والأصناف والمقاسات ومدى أهمية المنتج ومواصفاته ومميزاته وجودته، ويتم توفير ذلك بدراسة الحالات التجارية المختلفة التي يتوفر من خلالها المنتج.

حصة المشروع من السوق
تهتم الدراسة السوقية والتسويقية بالتنبؤ بحجم فجوة الطلب المتوقعة، ويستلزم أولا تقدير فجوة السوق السابقة والحالية والمتوقعة
وتنقسم هذه المرحلة إلى قسمين:
- تقدير الطلب: يمكن تقدير حجم الطلب على المنتجات من خلال التعرف على المستهلكين وأعمارهم وسلوكهم واحتياجاتهم ومعدل نمو هذه الفئات خلال السنوات السابقة وبناءاً على ذلك يتم تقدير حجم الطلب للسنوات القادمة.
- تقدير العرض: يمكن تقدير العرض على المنتجات من خلال التعرف على مجموع الطاقات الإنتاجية للمشاريع القائمة بالإضافة إلى الطاقات الإنتاجية للمشاريع التي حصلت على تراخيص ويتوقع أن تبدأ الإنتاج في الفترة المقبلة.

التسعيــــر
التسعير عملية معقدة وترتبط باعتبارات اقتصادية وتنافسية متعددة وهي سلاح خطير فقد يؤدي عدم الدقة في تحديد السعر إما إلى فقدان العميل أو إلحاق خسارة مادية للمشروع.
وتتم عملية التسعير بناءاًعلى دراسات متأنية للعوامل المؤثرة على العرضوالطلب ومستوى الجودة وأسعار المنافسين وغيرها من عوامل وأن يكون في إطار المتوسط السائد لأسعار المنتجات المماثلة مع محاولة اختيار السعر الذي يحقق أعلى ربح.

الممارسات التجارية
وهي مجموعة من الأنشطة التسويقية المتكاملة والمترابطة والتي تشمل طبيعة المنتجات وطرق توزيعها وأساليب التسعير لها والوسائلالتي تصل بهذه المنتجات إلى المستهلك ويتكون هذا المزيج التسويقي من العناصر التالية:
- التوزيع (اختيار القناة التي سوف يستخدمها لتوصيل المنتجات إلى العميل كتجار الجملة / تجار التجزئة/ الوكلاء/ وحساب تكاليف عملية التوزيع).
- الترويج (لتوضيح الطرق الترويجية الممكنة بالمنطقة والطرق المستخدمة بواسطة المنافسين لجذب الزبائن والتكاليف اللازمة لعملية الترويج كالبيع الشخصي/ الإعلانات المطبوعة/ الإعلان في الراديو والتلفزيون/ اللوحات الإعلانية/ اللافتات/ الدعاية/ الهدايا والمناسبات الخاصة والمعارض وغيرها).

- الأسعار(الحصول على معلومات عن أسعار الأصناف المنافسة وأسباب ارتفاعها وانخفاضها ومحاولة الحصول على أعلى نسبة ربح ممكنة).
- إجراءات البيع (كون البيع نقداً أم بالأقساط، وفترة السداد وأساليب التعامل بالقسط وتضع في الاعتبار كل الظروف المحيطة بالقدرات الإنتاجية للمشروع والكفاءات التسويقية والبيع لرجال البيع والتوزيع وكذلك السياسات الموضوعة للتسعير والخصومات والحوافز.

بكدة اكون عرفتكم ملخص عن دراسة الجدوى واهميتها قبل البدء في أي مشروع

جينا للجزء العملي المخصص لليوم


كل واحدة فيكم تفتح صفحة خاصة بيها في الوورد وتكتب بالأول نوع مشروعها وتحدده


وبعدين تجاوب في صفحة الوورد دي عن كل الأسئلة الي هسألها دلوقت


لما تخلص كل الأسئلة دي وتقدري تجاوبي عليها.. هتكوني بكدة خلصتي دراسة الجدوى لمشروعك وتقدري تبدئي فيه وانتي متطمنة.. او تغيري نشاط المشروع لو دراسة الجدوى بينتلك انه غير مربح.


يلا يابنات كل واحدة مستعدة تدخل دلوقت وتسجل وجودها.






rose
الصورة الرمزية rose
عضو سوبر سوبر سوبر ستار

رقم العضوية : 950
الإنتساب : Mar 2010
المشاركات : 14,763
بمعدل : 8.67 يوميا
شكراً: 0
تم شكره 1,875 مرة في 1,546 مشاركة

rose غير متواجد حالياً عرض البوم صور rose



  مشاركة رقم : 5  
كاتب الموضوع : rose المنتدى : الادارة والقيادة
افتراضي
قديم بتاريخ : 12-09-2010 الساعة : 07:24 PM

بين العظماء









نبدأ الدراسة بأمر الله


الدراسة التطبيقية للسوق

حبيباتي .. أولاً هاتو ورقة وقلم أو افتحو ملف بالوورد واكتبو إجابات عن الآتي (ملاحظة الي لسة محتارة بين مشروعين تفتح صفحتين وتخلي لكل مشروع دراسته الخاصة عشان في الآخر تختار الأصلح بينهم ليها.

1- نبذة عن مشروعك
(زي ما علمتكم فوق نوعه صناعي ولا تجاري ولا خدمي وعبارة عن ايه ونوع المنتج ايه واي تفاصيل عنه)


2- المنافسون
أذكري المنافسين في منطقة المشروع ومن خارجها والمناطق الجغرافية التي يغطونها.
(بمعنى هتدوري عالنت.. وهتسألي الناس.. وهتنزلي بنفسك تشوفي.. حد عامل نفس المشروع الي انتي عيزة تبدئيه.. في منطقتك.. وخارج المنطقة.. وتكتبي كل محل موجود فين مثلا واحد موجود في مصر الجديدة.. والتاني في مصر القديمة.. اظن واضح)

المنافسون منتجاتهم منطقة مشروع المنافسين مناطق تسويق المنافسين
1-
2-
3-
4-
5-

طبعا ياريت تكون الأجوبة من خلال جدول.. يعني عشان بس تسهلي علا نفسك ومش تتلخبطي


3- المشاريع المشابهة لمشروعك

3- أذكري أسعار ونوعية منتجات/ خدمات المنافسين وحجم السوق

المنافسون المنتجات السعر (ضع علامة x) النوعية (ضع علامة x) حجم السوق
مرتفع متوسط منخفض مرتفع متوسط منخفض (بالجنية المصري)

1-
2-
3-
4-
5-

(نفس الكلام.. لما تنزلي تسألي عن المنافسين سجلي اسعارهم وقارنيها في الجدول دة)


4- لخصي نقاط القوة التي يتمتع بها المنافسون (كالرأسمال الكبير، الخبرة في السوق، عدد كبير من الزبائن، وسائل ترويج مجدية، غير ذلك...)



5- لخصي نقاط الضعف عند المنافسين (كسعر مبيع عالي، عمل غير منظم، عدم مسك دفاتر، أساليب ترويج غير مجدية، غير ذلك...)




6- عددي وسائل الترويج المعتمدة من قبل المنافسين

- الوسائل المباشرة مع المستهلكين.
- طريقة العرض.
- التنزيلات.
- التسهيلات في الدفع.
- الإيصال المباشر للسلعة/ الخدمة إلى المستهلك.
- عن طريق الإعلانات.
- غيره.



7- نمو المبيعات السنوية

من 0 إلــى 1 %
من 1 إلـــى 2%
من 2 إلـــى 3%
غيره
(بمعنى الأرباح السنوية لصاحب المشروع بترتفع سنوياً بنسبة أد ايه؟؟)


8- المستهلكون

1- المنتجات/ الخدمات التي يقدمها المنافسون:
من هم مستهلكو المنتجات/ الخدمات التي يقدمها المنافسون وهل تلبي حاجتهم؟

المنتج/ الخدمة المستهلك طبيعة عملهم رأي المستهلك (هل تلبي حاجته)
الجنس - العمر
1-
2-
3-
4-
5-

(يعني مثلا لو بتقدمي خدمة زي مشروع فتح حضانة.. هتكتبي المستهلك الأطفال أعمارهم من كذا لكذا وهتسألي امهات بيشتغلو عندك في المنطقة هل في حضانات بتلبي احتياجاتهم واحتياجات أطفالهم..
او لو أكسسووارات.. هتكتبي المستهلك بنات.. العمر مثلا من 10 لــ40 سنة.. وتسألي البنات دول هل المنتج دة بيلبي حاجتهم )

-------------------------------------------------

9- قدرة المستهلكين الشرائية بالنسبة للمنتج/ الخدمة المعروضة
- قوية
- معتدلة
- ضعيفة

(يعني هل البنات مثلا مقبلين بقوة على شراء الاكسسوار)


------------------------------------------------


10- طريقة انتقاء المستهلكين للمنتج/ الخدمة (يتطلعون إلى)
- النوعية
- السعر
- النوعية والسعر معاً

----------------------------------------------

11- ما هي التحسينات أو الإضافات التي يرغب المستهلكون بإدخالها على المنتج/ الخدمة المعروضة؟
(أسألي كويس في الموضوع دة)


12- المنتج/ الخدمة المقترحة في مشروعك
ما المميزات التي تقدمها في مشروعك (بالمقارنة مع المنتجات / الخدمات المتوفرة في السوق) والتي تعتمد بشكل كبير على قدرتك على المنافسة؟

يعني مثلا هتعملي عروض.. هدايا.. تسهيلات في الدفع.. غيره


13- المنتج/ الخدمة التي تقدميها بالمقارنة مع التي يقدمها المنافس الأول لكي (من حيث النوعية والسعر)

المنتج/ الخدمة التي تقدمها (ضع إشارة x ) التي يقدمها المنافس الأول (ضع إشارة x)
السعر النوعية السعر النوعية

مرتفع وسط منخفض مرتفع وسط منخفض مرتفع وسط منخفض مرتفع وسط منخفض






14- هل الطلب على السلعة/ الخدمة المقترحة في مشروعك
- على مدار السنة.
- موسمي.
- في أوقات المناسبات فقط.
- غير ذلك/ حددي:...............................


15- ما هي التعديلات التي سوف تحدثينها على شكل السلعة الخارجي (التصميم - الألوان - التوضيب)

.................................................. ....................................
.................................................. .....................................


16- حددي المنطقة الجغرافية المستهدفة لتسويق المنتج/ الخدمة:

- محلياً
- تصدير إلى الخارج.
- المحافظة.
- في الداخل والخارج (حتى لو عن طريق النت عيزة تسوقيه للخارج)
- البلد.
- غير ذلك/ حددي ................................................



17- حجم المبيعات المتوقع للمنتج/ الخدمة التي تقدمينها

المنتج/ الخدمة عدد الوحدات في السنة السعر للوحدة المجموع
(سعر الوحدة x عدد الوحدات المباعة)



المبيعات المتوقعة



18- ما هي الأساليب التي سوف تعتمدي عليها في الترويج
- عن طريق المعارف والأقارب.
- الترويج شخصياً حيث تقومين بنفسك بإخبار الناس وترغبيهم في الشراء.
- توزيع عينات على المستهلكين لتجربتها.
- إمكانية تقديم سلع/ خدمات مختلفة من تلك المتوفرة من قبل المنافسين.
- الخصم مقابع البيع بكميات كبيرة.
- اللجوء إلى عروض مغرية (الشكل - الخصم - طريقة التوزيع - وغير ذلك)
- الترويج عبر وسائل الإعلام المتنوعة (تلفزيون - راديو - إنترنت - يافطات الشارع)


19- الميزة للسلعة/ الخدمة التي تعتمد بشكل كبير على قدرتك على المنافسة في السوق هي:
- نوع السلعة الخدمة.
- نوع السلعة والسعر.
- نوع السلعة والسعر والتسويق.
- السعر فقط.
- السعر والتسويق.
- التسويق فقط.
- غير ذلك حددي.....................................


20- أذكري نقاط القوة والضعف التي تملكينها

-------------------------------------------

21- الحصة المتوقعة من السوق:
- 100% (لا يوجد منافسين)
- ......% (يوجد منافسين)


22- حددي المصادر التي تشتري منها المنتج/ الخدمة التي سوق تقدميها


بكدة يا بنات اكون خلصت اهم جزء في دراسة الجدوى وهو دراسة السوق

بكرة ان شاء الله انتظروني مع الدراسة الفنية.. وهي مهمة جدا جدا جدا





rose
الصورة الرمزية rose
عضو سوبر سوبر سوبر ستار

رقم العضوية : 950
الإنتساب : Mar 2010
المشاركات : 14,763
بمعدل : 8.67 يوميا
شكراً: 0
تم شكره 1,875 مرة في 1,546 مشاركة

rose غير متواجد حالياً عرض البوم صور rose



  مشاركة رقم : 6  
كاتب الموضوع : rose المنتدى : الادارة والقيادة
افتراضي
قديم بتاريخ : 12-09-2010 الساعة : 07:25 PM

ما بالنسبه للاهداف
الاهداف الدينيه
1-المحافظه على الورد اليومى
2- حفظ القران
الاهداف العائليه
1- حياه زوجيه مستقرة
2- اربى وكبر فى ابنى الضمير
3- احفظ ابنى القران واعلمه لغات
4-اربى ابنى على حب العلم للعلم
الاهداف العلميه
1-اكمل الدبلومه والمستر والدكتوراه فى الكليه بتاعتى
2-اعمل دبلومه موارد بشريه او mba(بس انا عارفهانها مش تنفع علشان انا تقدير الكليه بتاعتى مقبول وهما بيخادو جيد عايزة اسال اذا كان الدبلومه اللى بعمله فى كليتى بتعادل التقدير ولا لا)
3-اجيد الانجليزى كويس
اهداف عمليه
1- امتلاك مشروع خاص بيه
2- امتلاك حساب فى البنك من فلوسى انا
اهداف شخصيه
1- المحافظه على مظهرى



rose
الصورة الرمزية rose
عضو سوبر سوبر سوبر ستار

رقم العضوية : 950
الإنتساب : Mar 2010
المشاركات : 14,763
بمعدل : 8.67 يوميا
شكراً: 0
تم شكره 1,875 مرة في 1,546 مشاركة

rose غير متواجد حالياً عرض البوم صور rose



  مشاركة رقم : 7  
كاتب الموضوع : rose المنتدى : الادارة والقيادة
افتراضي
قديم بتاريخ : 12-09-2010 الساعة : 07:26 PM

بين العظماء




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حلقة كوني متميزة


تطبيقات عملية لمرحلة تحديد الأماني وتحويلها لأهداف

استدعى نائب الرئيس المسؤول عن التسويق مجموعة من كبار الموظفين في الشركة، وقال لهم، انظروا إلى هذا الموظف البسيط واسمه عبدالله، لقد حقق في هذه السنة دخلاً مالياً قدره 60,000 $ دولار، وهذا 5 أضعاف دخل كل واحد منكم !
وأريد الآ، منكم النظر بإمعان إلى عبدالله وسؤال أنفسكم ما الذي مكنه من تحقيق هذا الدخل الذي لا تملكونه؟؟
هل لديه 5 أضعاف ذكائكم؟ بالطبع لا
فشخصيته تظهر أنه إنسان عادي، ولقد سألت مسؤوله المباشر في الشركة فأيدني في ذلك.
هل عبد الله يعمل 5 أضعاف ما تعملونه؟ بالطبع لا.
فتقاريره السنوية تفيد أنه يطلب استئذانات وإجازات أكثر من أي واحد منكم.
هل تهيأت لعبد الله ظروف مادية أفضل منكم؟ بالطبع لا.
هل أتيحت لعبد الله فرص للتعليم أكثر منكم؟ أم أن وضعه من جهة الصحة والعافية أفضل منكم؟
بالطبع لا.
فالجميع يعلم أنه إنسان طبيعي في جميع أموره، ولكن الفرق الوحيد بينه وبينكم أنه........................
يفكر بأسلوب عظيم
ولديه أماني عظيمة توازي 5 أضعاف أماني أي واحد منكم
هل عرفتم اخواتي سر نجاح عبدالله؟
إنها الأماني العظيمة التي يتحلى بها ويفتقدها غيره من الموظفين.

هل لديكي عزيمة ؟
Where there is a will. There is a way
متى وُجدت العزيمة، فهناك طريق تشقه في الحياة
يعني: متى وُجدت العزيمة لتحقيق أمنية، فهناك طريق لتحقيقها

تخيلي نفسك ملكة.. لتصبحين أميرة

A man belongs, where man wants to go
الإنسان ينتمي إلى ما يريد الوصول إليه، فالذي يريد أن يكون عاملاً أو موظفاً عادياً.. في مكان عمل عادي، فسيكون له ذلك..
وأما الذي يريد أن يتخيل وأن يتمنى أن يكون رئيس شركة من الشركات المعروفة فإنه سيتجه إلى تلك الأمنية ولو شيئاً فشيئاً.

إلى كل من ترى نفسها ضعيفة.. أحسني الظن بالله


Capacity is a state of mind
سعة نفسك هي حالة ذهنية تتصوريها تجاه نفسك، واعلمي أن سعة نفسك عظيمة، فقد غرس الله فيكي مواهب عجيبة، ولكنك أنتي من تضعين قيوداً على تلك المواهب، ولذا.. كوني صاحبة عزيمة وانطلقي.. اجعلي سعة نفسك كبيرة، وأحسني الظن بالله سبحانه وتعالى: فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم جالساً وفي يده عود ينكت به، فرفع رأسه فقال: (ما منكم من نفس إلا وقد عُلم منزلها من الجنة والنار)
قالوا : يارسول الله فلم نعمل؟ أفلا نتكل؟
قال: ( لا، اعملوا، فكل ميسر لما خلق له)
لماذا لا تريدين أن تفترضي أن الله سبحانه وتعالى قد جعلك ذات سعة نفسية كبيرة؟ أحسني الظن بالله، ولتتمني أن تكبر قدراتك النفسية لتقودك إلى أماني كبيرة.

إلى من تتمنى أمنية واحدة فقط..
أكثري من أمانيكي لتنجزي في حياتك أكثر
تعالوا بنا إلى المقال الذي كتبه الأستاذ جاسم محمد المطوع (قاضي الأحوال الشخصية) في مجلة ولدي، في باب إضاءة تربوية بعنوان أم ذكية وأب متميز
قال حكيم لإبنه: يا بني، ماذا تريد أن تكون عندماتكبر؟
واضح جداً أن هذا السؤال من الأب دعوة لابنه كي يتمنى
فقال الإبن: اريد أن أكون حكيماً مثلك يا أبي.
قال الحكيم: إذن لن تكون !


ثم علق الحكيم على كلام إبنه فأضاف:
عندما كنت في سنك، كان طموحي أن أصبح مثل علي بن أبي طالب - رضي الله عنه
في حكمته وعلمه
فوصلت إلى ماتشاهده الآن، فلو جعلت يابني أمنيتك أن تكون مثلي
فلن تحقق إلا نصف طموحك
لاحظن معي أن الإنسان كما يقول العلماء في أفضل أحواله لن يحقق إلا نصف أمانيه، وبمعنى آخر: من لديه عشر أماني رسمها لنفسه، فإنه في أفضل أوقاته لن يحقق سوى خمسين منها، وهكذا..
أما الذي لا تزيد أمانيه عن واحدة فقط، فلن يحقق شيء مطلقاً.
ولذا ينبغي أن تجعلي أمانيكي بلا قيود ولا حدود، كثيرة العدد، لتكن أمانيكي مثلا ألفاً أو ألقين واجمعيها في قائمة، وإنكي في أفضل أحوالك لن تحققي إلا نصف أمانيكي كما يشير إلى ذلك العلماء.

إلى كل من فشلت في مشروعها من قبل.. وإلى كل من تخاف الفشل..
كوني مصرة على تحقيق أمانيكي ولا تيأسي
الرئيس الذي عانى الفشل طوال حياته !
دعوني أخبركم بقصة رجل فشل في عالم التجارة حينما بلغ من العمر 21 سنة !
وفشل كذلك في الوصول إلى منصب قانوني، وفشل مرة أخرى في عالم التجارة وإدارة المال حينما بلغ من العمر 24 سنة !


ثم عانى مرارة موت زوجته معاناة شديدة حينما بلغ من العمر 26 سنة، وأصيب بانهيار عصبي حينما بلغ من العمر 27 سنة !
وفشل في الوصول إلى الكونغرس الأمريكي حينما بلغ من العمر 34 سنة !
وفشل في الوصول إلى مجلس الشيوخ الأمريكي حينما بلغ من العمر 45 سنة !
وفشل في الوصول إلى منصب نائب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية حينما بلغ من العمر 47 سنة!
وفشل في الوصول إلى مجلس الشيوخ الأميركي مرة أخرى حينما بلغ من العمر 49 سنة !
ولكن...
لأنه كان يحمل في جميع تلك الأحوال أمنية أن يكون رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية

فقد اعتلى سدة الحكم حينما بلغ من العمر 52 سنة
أي بعد حوالي 30 سنة من الصراع بين الإصرار والفشل !!!
أتعرفون اسم هذا الرئيس الأمريكي؟
إنه أبراهام لنكولن

دعونا نستفد من إصرار هذا الرجل على تحقيق أمانيه، فرغم الفشل والانهيار العصبي وغير ذلك من العقبات والعوائق والإخفاقات لم ييأس من إمكان تحقيق أمنتيه، فالإخفاق في المرات الأولى في ذهب أبراهام لنكولن كان طريقاً جبرياً للمحاولة تلو المحاولة حتى يحقق النجاح..
وهكذا
ينبغي أن تنظري أنتي إلى الفشل .. على أنه طريق إلزامي يجب أن تمضي فيه قدماً إلى أن تحققي النجاح، فالإخفاق والتعثر لا يعنيان الفشل ونهاية العالم.
والإصرار على تكرار المحاولة لا ينبع إلا من وجود الأماني الراسخة في القلب والفكر.



دجاج كنتاكي

(أكثر الناس حكمة ليس هو الشخص صاحب أقل الإخفاقات, ولكنه الشخص الذي يحول فشله إلى نجاح باهر).ريتشارد أر. جرانت.


لقد كان الكولونيل هارلاند ساندرز مثالاً يحتذى في العزيمة والتصميم, يقف على رجليه بعد كل هزيمة ولا يلوم الظروف والقدر, يبحث دائماً عن منافذ لتحقيق حلمه, على الرغم من سنه ومن مرضه المؤلم.

رحلة كفاح:

(هناك وسيلتان لمواجهة المصاعب: إما أن تغيرها وإما أن تغير نفسك في مواجهتها) فيليس بوتوم


ولد الكولونيل ساندرز عام 1890 , توفي والده وهو في السادسة من عمره, فاضطرت والدته للعمل, وتحمل هو المسؤولية باكراً, حيث كان عليه الاعتناء بأخيه البالغ من العمر 3 سنوات وأخته الطفلة, وهذه الظروف أجبرته على تعلم فن الطبخ باكراً حيث إنه كان يحضر طعام أخوته وما أن بلغ السابعة من عمره حتى أصبح طباخاً ماهراً خبيراً.

لم يقف الأمر عند هذا الحد, إذ أضطر ساندرز كذلك للعمل في صباه في عدة وظائف, أولها في مزرعة مقابل دولارين شهريًا, ثم بعدها بسنتين تزوجت أمه, ما مكنه من أن يرحل للعمل في مزرعة خارج بلدته, وبعدما أتم عامه السادس عشر خدم لمدة ستة شهور في الجيش الأمريكي في كوبا, ثم تنقل ما بين وظائف عدة, من ملقم فحم على متن قطار بخاري, لقائد عبارة نهرية, لبائع بوالص تأمين, ثم درس القانون بالمراسلة ومارس المحاماة لبعض الوقت, وباع إطارات السيارات, وتولى إدارة محطات الوقود.


لقد كانت رحلة هذا الرجل العجوز المشهور, ذو الشيب الأبيض الذي ترمز صورته لأشهر محلات الدجاج المقلي, مليئة بالصعاب والشوك, في عامه الأربعين, كان ساندرز يطهو قطع الدجاج, ثم يبيعها للمارين على محطة الوقود التي كان يديرها في مدينة كوربين بولاية كنتاكي الأمريكية, وكان زبائنه يجلسون في غرفة نومه لتناول الطعام, شيئًا فشيئًا بدأت شهرته تزيد, وبدأ الناس يأتون إلى المحطة فقط لتناول دجاجه, ما مكنه من الانتقال للعمل كبير الطهاة في فندق يقع على الجهة الأخرى من محطة الوقود, ملحق به مطعم اتسع لقرابة 142 شخص.

بوادر النجاح:

(الإبداع, والشجاعة, والعمل الجاد, تساوي المعجزات) بوب ريتشاردز

على مر تسع سنين تالية, تمكن ساندرز من إتقان فن طهي الدجاج المقلي, وتمكن كذلك من إعداد وصفته السرية التي تعتمد على خلط 11 نوعًا من التوابل, الكفيلة بإعطاء الدجاج الطعم الذي تجده في مطاعم كنتاكي اليوم.

كانت الأمور تسير على ما يرام, حتى أن عمدة كنتاكي أنعم على ساندرز (وعمره 45 سنة) بلقب كولونيل تقديرًا له على إجادته للطهي, لولا عيب واحد وهو اضطرار الزبائن للانتظار قرابة 30 دقيقة حتى يحصلوا على وجبتهم التي طلبوها, كان المنافسون (المطاعم الجنوبية) يتغلبون على هذا العيب بطهي الدجاج في السمن المركز ما ساعد على نضوج الدجاج بسرعة, على أن الطعم كان شديد الاختلاف.
احتاج الأمر من ساندرز أن يتعلم ويختبر ويتقن فن التعامل مع أواني الطهي باستخدام ضغط الهواء, لكي يحافظ دجاجه على مذاقه الخاص, ولكي ينتهي من طهي الطعام بشكل سريع, كما أنه أدخل تعديلاته الخاص على طريقة عمل أواني الطبخ بضغط الهواء في مطبخه!

ما أن توصل ساندرز لحل معضلة الانتظار وبدأ يخدم زبائنه بسرعة, حتى تم تحويل الطريق, فلم يعد يمر على البلدة التي بها مطعم ساندرز, فانصرف عنه الزبائن, بعدما بار كل شئ, اضطر ساندرز لبيع كل ما يملكه بالمزاد, وبعد سداد جميع الفواتير, اضطر ساندرز كذلك للتقاعد ليعيش ويتقوت من أموال التأمين الحكومية, أو ما يعادل 105 دولارات شهريًا, لقد كان عمره 65 عامًا وقتها!

بعدما وصل أول شيك من أموال التأمين الاجتماعي إلى الرجل العجوز, جلس ليفكر ويتدبر, ثم قرر أنه ليس مستعدًا بعد للجلوس على كرسي هزاز في انتظار معاش الحكومة, ولذا أقنع بعض المستثمرين باستثمار أموالهم في الدجاج المقلي الشهي, وهكذا كانت النشأة الرسمية لنشاط دجاج كنتاكي المقلي أو كنتاكي فرايد تشيكن, في عام 1952.

قرر ساندرز أن يطهو الدجاج, ثم يرتحل بسيارته عبر الولايات من مطعم لآخر, عارضًا دجاجه على ملاك المطاعم والعاملين فيها, وإذا جاء رد فعل هؤلاء إيجابيًا, كان يتم الاتفاق بينهم على حصول ساندرز على مقابل مادي لكل دجاجة يبيعها المطعم من دجاجات الكولونيل بعد مرور 12 سنة, كان هناك أكثر من 600 مطعم في الولايات المتحدة وكندا يبيعون دجاج كولونيل ساندرز.

وفي سنة 1964, وبعدما بلغ ساندرز سن 77, قرر أن يبيع كل شئ بمبلغ 2 مليون دولار لمجموعة من المستثمرين (من ضمنها رجل انتخب بعدها كمحافظ ولاية كنتاكي من عام 1980 وحتى 1984), مع بقائه المتحدث الرسمي باسم الشركة (مقابل أجر وطهوره بزيه الأبيض العهود ولمدة عقد من الزمان في دعايات الشركة عكف العجوز في خلال هذا الوقت على الانتهاء من كتابه Life As I Have Known It Has Been Finger Lickin’ Good (أو: الحياة التي عرفتها كانت شهية بدرجة تدفعك للعق الأصابع, كناية عن الجملة الدعائية التي اشتهرت بها دعايات الشركة) والذي نشره في عام 1974.
تحت قيادة المستثمرين الجدد, نمت الشركة بسرعة, وتحولت في عام 1966 إلى شركة مساهمة مدرجة في البورصة, وفي عام 1971 بيعت مرة أخرى بمبلغ 285 مليون دولار, حتى اشترتها شركة بيبسي في عام 1986 بمبلغ 840 مليون دولار, في عام 1991 تحول الاسم الرسمي للشركة من دجاج كنتاكي المقلي إلى الأحرف الأولى KFC للابتعاد عن قصر النشاط على الدجاج المقلي, لإتاحة الفرصة لبيع المزيد من أنواع الطعام, اليوم يعمل أكثر من 33 ألف موظف في جميع فروع كنتاكي, المنتشرة في أكثر من 100دولة.


قبل أن يقضي مرض اللوكيميا (سرطان الدم) على الكولونيل وسنه 90 عامًا, كان العجوز قد قطع أكثر من 250 ألف ميل ليزور جميع فروع محلات كنتاكي, حتى يومنا هذا, تبقى وصفة كولونيل ساندرز أحد أشهر الأسرار التجارية المحافظ عليها.


والآن, ماذا بعد الكلام؟

1. من طفولة بائسة جاء إتقان الطهي, ومن عمل في محطة للوقود بدأت الشهرة, ومن عمل في المطبخ جاءت الوصفة السرية.

خذي من كل حدث جلل في حياتك حكمة بالغة, احرصي على أن تقفي عليها وتستفيدي منها.




rose
الصورة الرمزية rose
عضو سوبر سوبر سوبر ستار

رقم العضوية : 950
الإنتساب : Mar 2010
المشاركات : 14,763
بمعدل : 8.67 يوميا
شكراً: 0
تم شكره 1,875 مرة في 1,546 مشاركة

rose غير متواجد حالياً عرض البوم صور rose



  مشاركة رقم : 8  
كاتب الموضوع : rose المنتدى : الادارة والقيادة
افتراضي
قديم بتاريخ : 12-09-2010 الساعة : 07:28 PM

الدراسة الفنية
تعتمد الدراسة الفنية على دراسة السوق وتحديد الطاقة الإنتاجية ومن ثم اختيار البديل التكنولوجي المناسب لهذه الطاقة. وتعتمد جميع الجوانب الأخرى لدراسة الجدوى مثل الجوانب المالية والاقتصادية، والتنظيمية والإدارية على دراسة الجوانب الفنية فهي نقطة البداية لتقديرات التكاليف والأرباح والعمالة والإدارة، وتتناول الدراسة الفنية للمشروع الجوانب الهامة التالية:

- وصف المنتج:
لتحديد السمات الفنية للمنتج (حجم، وزن، لون) وتحديد خصائص المنتج الملموسة وغير الملموسة، ووصف طريقة تغليف المنتج وخصائص التغليف.

- وصف العملية الإنتاجية:
لتحديد التنقية المستخدمة وتكلفتها وتحديد المدخلات ومواصفاتها والمواد المساعدة وكمياتها مع وصف لعملية ومراحل الإنتاج.

- الموقع والمساحة:
لتحديد موقع المنشأة ومزايا الموقع وتحديد المساحة اللازمة للمشروع ومعرفة تكلفة الموقع إن كان ملك أو إيجار، وخصائص الموقع كالاقتراب من الأسواق والاقتراب من المصانع المكملة وتوفر عوامل الجذب للعمال وتوفر الطرق والمواصلات وتوفر المدخلات (مواد خام) وتوفر الخدمات.

- المباني والتخطيط الداخلي:
إن كان سيتم شراءها أم بنائها أو كونها إيجار وتكلفة عناصرها كالمباني والآبار والصهاريج وشبكة الصرف الصحي والخصائص اللازم توفرها في المباني والرسم التخطيطي للموقع لتحديد المساحات المخصصة للممرات ومناطق التخزين وموقع الآلات.

-الآلات والمعدات:
وصف تفصيلي للآلات من حيث عمل الآلة والحجم والسعة والسعر والمواصفات، والموردين وموقعهم وسمعتهم، والصيانة وقطع الغيار ومدى توفرها، وتكلفة النقل والتركيب.

- المواد الخام:
وصف المواد الخام وأنواعها وأسعارها، ومعرفة الموردين للمواد الخام والموزعين ومدى توفرها وشروط الاستيراد، وتحديد الفترة الزمنية بين طلب المواد والحصول عليها، وحساب تكلفتها الإجمالية.

- الأثاث والأجهزة الكهربائية:
لمعرفة احتياجات المنشأة من أثاث وتحديد نوعه وسعره، بالإضافة إلى الأجهزة المكتبية اللازمة (آلة تصوير، وقرطاسية، ومطبوعات وغيرها) وأجهزة الكمبيوتروالطابعات والهاتف والفاكس.

- الموارد البشرية:
لوضع الهيكل التنظيمي للمنشأة واحتياجاتها من موظفين وعمال مع تحديد المهارات والخبرات المطلوبة لكل وظيفة ووضع الوصف الوظيفي والرواتب وعدد ساعات العمل.


بعد شوي إن شاء الله بكتبلكم التطبيق العملي على الدراسة الفنية




rose
الصورة الرمزية rose
عضو سوبر سوبر سوبر ستار

رقم العضوية : 950
الإنتساب : Mar 2010
المشاركات : 14,763
بمعدل : 8.67 يوميا
شكراً: 0
تم شكره 1,875 مرة في 1,546 مشاركة

rose غير متواجد حالياً عرض البوم صور rose



  مشاركة رقم : 9  
كاتب الموضوع : rose المنتدى : الادارة والقيادة
افتراضي
قديم بتاريخ : 12-09-2010 الساعة : 07:29 PM

التطبيق العملي للدراسة الفنية على المشروع
- ما هو المنتج/ السلعة/ الخدمة:

* تعريفه:
* مواصفاته:
----------------------------------------------------------------------------------------------

- الدورة الإنتاجية: أذكر عدد الدورات الإنتاجية في السنة لمشروعك والفترة الزمنية للدورة الإنتاجية الواحدة التي يتم فيها إنتاج السلعة حتى تصبح قابلة للاستهلاك أو البيع


عدد الدورات الإنتاجية في السنة---------------------------الفترة الزمنية للدورة الإنتاجية الواحدة

---------------------------------------------------يوم-------------شهر


- أذكر ما يلي:

* القدرة الإنتاجية السنوية المتوقعة لمشروعك:

* عدد أيام العمل بالشهر:

* عدد ساعات العمل/ باليوم:

* موقع المشروع:

* قيمة الإيجار:


- أذكر ما يحتاجه المشروع من:
الآلات والمعدات التي يحتاجها المشروع، أنواعها، مصدرها، طريقة الدفع، الصيانة وقطع الغيار (في حال الحاجة إليها):

اللآلات/ المعدات--------متوفر/غير متوفر-------المصدر----------التكلفة بالجنيه----------طريقة الدفع للآلات وصيانتها





المجموع
1- 2- 3- 4-
---------------------------------------------------------------------------------

* الأثاث وأعمال الديكور التي يحتاجها المشروع (مصدرها وكلفتها)

الأثاث والديكور-----------متوفر/غير متوفر------------المصدر-------------التكلفة وطريقة الدفع




1- 2- 3-
المجموع

-------------------------------------------------------------------------------------------------


* المواد الخام: أنواعها، مواصفاتها، الكمية (قطعة، كيلو، دستة) ومصادرها، وحدد كلفة المواد الخام حسب تحديد الدورة الإنتاجية وحجم الإنتاج المتوقع:

المواد الخام(المواصفات)-------متوفرة/غير متوفرة ومصدرها--------الكمية--------الكلفة--------المجموع






---------------------------------------------------------------------------------------



* في حال يحتاج مشروعك لمخزون (مواد خام إضافية لا تستعمل دفعة واحدة) حدد الكلفة، في حال التطوير ، حدد إذا كانت بعض المواد موجودة:

المواد الخام (المواصفات)--------الكمية------------الكلفة-----------المجموع--------------موجودة





1- 2- 3-

-----------------------------------------------------------------

* في حال احتياج المشروع إلى مساعدين

الشرح:

عدد المساعدين من أفراد العائلة:
المهارات اللازمة والتدريب:
العدد:
طبيعة العمل الذي يقوم به:
الكلفة (رواتب/ أجور/حوافز)
مجموع الكلفة: (عدد الموظفين * الراتب أو الأجر والحوافز)


--------------------------------------------------------


* إذا كان مشروعك بحاجة إلى توصيل الإنترنت:
- تكلفة الرسوم:

- المصاريف الشهرية:


------------------كهرباء----------ماء-----------تليفون

مصدرها(اشتراك/ مجاناً):
كلفتها الشهرية:



rose
الصورة الرمزية rose
عضو سوبر سوبر سوبر ستار

رقم العضوية : 950
الإنتساب : Mar 2010
المشاركات : 14,763
بمعدل : 8.67 يوميا
شكراً: 0
تم شكره 1,875 مرة في 1,546 مشاركة

rose غير متواجد حالياً عرض البوم صور rose



  مشاركة رقم : 10  
كاتب الموضوع : rose المنتدى : الادارة والقيادة
افتراضي
قديم بتاريخ : 12-09-2010 الساعة : 07:30 PM

الدراسة الماليــــــــة

* تكاليف المشروع الكلية (لدورة إنتاجية كاملة)

1- مصاريف قبل التشغيل:

الشرح_______________________الكلفة_____________متو فر________________غير متوفر
رسوم ترخيص تشغيل
رسوم توصيل الهاتف
رسوم خلو البناء
تحضير دراسة جدوى المشروع/ استشارة
تدريب العاملين
مصاريف أخرى
مجموع المصاريف المستوجبة قبل التشغيل

__________________________________________________ _____________________


2- الأصول الثابتة:

الشرح _______________________________الكلفة_______متوفر_ _______غير متوفر
ثمن شراء أو التحسينات على الأرض
ثمن شراء أو التحسينات على المبنى أو المحل
المعدات
الآلات
بدل خلو في حال الإيجار
الديكور
أثاث
مصاريف أخرى للأصول الثابتة
مجموع تكاليف الأصول الثابتة
مجموع المصاريف قبل التشغيل + مجموع تكاليف الأصول الثابتة

__________________________________________________ _____________________

* مصاريف قبل التشغيل: هي المبلغ الذي تحتاجه لضمان استمرار العمل والذي تتوقع الحصول عليه من الدفعات، حصيلة السلع أو الخدمات المباعة للزبائن وتدفع هذه التكاليف عادة مرة واحدة ولا تُسترد.

*الأصول الثابتة: هي ممتلكات المشروع والتي تستخدم لعدة دورات إنتاجية.
-------------------------------------------------------------------------------------------------

3- التكاليف التشغيلية (لدورة إنتاجية واحدة)

-التكاليف التشغيلية الثابتة

الشرح__________________الكلفة_______متوفر_________ غير متوفر

إيجار المكان
بدل عمل صاحبة المشروع
رواتب المساعدين
صيانة الآلات
مواصلات
مواد لتوضيب البضائع
تكلفة الدعاية/ التسويق
تكاليف ثابتة أخرى
مجموع التكاليف الثابتة

-------------------------------------------------------------------------------------------
*التكاليف التشغيلية: هي التكاليف الناتجة عن عملية الإنتاج وتًحسب إما للدورة الإنتاجية أو لفترة زمنية معينة وتقسم إلى قسمين: التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة.

* التكاليف الثابتة: هي تلك التي لا تتغير بتغير حجم الإنتاج لمدة زمنية محددة.
----------------------------------------------------------------------------------------

- التكاليف التشغيلية المتغيرة:

الشرح ____________________الكلفة_______متوفرة________غير متوفرة

المواد الخام
المخزون
أجور المساعدين
فواتير ماء، كهرباء، هاتف
أجور نقل البضائع
تكاليف متغيرة أخرى
مجموع التكاليف المتغيرة
مجموع التكاليف التشغيلية =
مجموع التكاليف الثابتة + مجموع التكاليف المتغيرة

--------------------------------------------------------------------------------------------


تكاليف المشروع الكلية

=

مجموع المصاريف قبل التشغيل + مجموع تكالييف الأصول الثابتة + التكاليف التشغيلية


----------------------------------------------------------------------------

* حساب الأرباح والخسائر (السنة الأولى)

وهذا الجزء كتير مهم لأنه بيتنبألك بمدى جدوى المشروع.. يعني إذا كان مربح ليكي ولا لأ


إضافة رد


الكلمات الدلالية (Tags)
مشروعك, الصغير؟؟؟, تبدأ, كيف

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قلبى الصغير مُحبة زوجها فيديو و صوتيات 2 11-19-2010 03:29 AM
اب يلقي أبنه الصغير من البلكونة بسبب ملابس العيد محمد كمال المحامي أخر الأخبار 1 11-14-2010 05:40 PM
ابني بيتك وفكرة المقاول الصغير محمد كمال المحامي اخبار عن مشروع ابني بيتك 6 أكتوبر 0 10-23-2010 09:44 PM
من الاصيل (موقع مشروعك يمثل 80%من نجاحك )بالصور !!!!! الاصيل منتدى الأعلانات 0 06-04-2010 12:06 PM
اسباب فشل مشروعك محمد كمال المحامي الادارة والقيادة 1 04-16-2010 06:05 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 01:22 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd منتديات
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبر عن رأي صاحبها ، وليس بالضرورة أن تعبر عن رأي إدارة المنتدى

الموقع غير مسئول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء فعلى كل شخص تحمل مسئولية نفسه تجاه ما يقوم به من بيع أو شراء أو إتفاق

استضافة وتصميم : المصرية للأنظمة الرقمية والخدمات المتكاملة 

a.d - i.s.s.w